هبوط مفاجيء في أسعار الذهب.. انخفاض 25 جنيها في الجرام (فيديو)

كتب: أحلام حسنين

فى: أخبار مصر

09:37 20 أغسطس 2020

تراجعت أسعار الذهب في مصر، خلال التعاملات الصباحية اليوم الخميس 2020، بقيمة نحو 25 جنيها في الجرام الواحد، بعدما شهدت ارتفاعا كبيرا بالأمس، حتى وصل سعر جرام الذهب عيار 21 إلى 881 جنيها، مقارنة بسعر 856 جنيها اليوم. 

 

ويقدم موقع "مصر العربية" خدمة أسعار الذهب، والتي جاءت اليوم على النحو التالي: 

 

 

- سجل سعر عيار الذهب 24 فئة الأعلى قيمة نحو 987 جنيها للجرام الواحد بدون مصنعية. 

 

- سجل سعر عيار الذهب 18 نحو 734 جنيها للجرام الواحد. 

 

سجل سعر عيار الذهب 14 نحو 571 جنيها. 

 

- بلغ سعر الجنيه الذهب نحو  6848 جنيهًا.

 

- سجلت الأوقية الذهبية سعر 1930 دولارًا في البورصات العالمية.

 

ويتأرجح سعر الذهب هذه الأيام بين الصعود والهبوط، إذ يخضع لأسباب عدة وراء هذا التفاوت وارتفاع الأسعار وانخفاضها، منها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وقيمة الدولار.

 

كما تتحكم في أسعار الذهب، سعر الأونصة العالمية، وسعر الدولار، ولا يمكن التدخل فيها من قبل التجار، ويكتفى التجار بحساب السعر من خلال ضرب السعر العالمي في سعر الدولار، ومن خلال ذلك يتم تحديد الأسعار.

 

وعلى مدى اليومين الماضيين شهد الذهب قفزة كبيرة في أسعاره، بعدما سجل المعدن الأصفر الأسبوع الماضي أعلى خسائر أسبوعية منذ مارس 2020، حيث بلغت 4.5%، في ضوء إعادة تقييم المستثمرين المراكز المالية بعد نزول الذهب عن ذروة 2072.50 دولار المسجلة في السابع من أغسطس الجاري، وهو ما دفع الخبراء لوصف أسعار الذهب في مصر بـ"الجنون".

 

وبحسب الدكتور واصف أمين، رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية باللقاهرة، فإن أسعار المعدن النفيس اتسمت خلال الأيام الأخيرة في السوق المصرية بالتقلب، نتيجة ارتباطها بحركة الأسعار العالمية، وليس بسبب العرض والطلب محليا.

 

وأضاف أمين في تصريحات صحفية أن الذهب تأثر بعاملين أساسيين، الأول هو ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية طويلة الأجل والتي شكلت منافسا الأسبوع الماضي للذهب على أموال المستثمرين، إلى جانب الدولار الذي تراجع تأثرا بتأجيل مراجعة لاتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين دون المساس به.

 

وأكد رئيس شعبة الذهب أن الذهب لا يزال يحظى بمقومات جيدة لمواصلة الصعود، خاصة بعد أن حقق هذا الشهر مستوى قياسيا بكسر حاجز 2000 دولار للأوقية، ما يعني أن هناك فرصا مواتية للشراء الآن.

 

وأضاف أن العوامل التي دفعت الذهب للصعود خلال الفترة الأخيرة لا تزال قائمة، منها ضخ البنوك المركزية حزم تمويلية لإنقاذ الاقتصاد دون أن تسفر عن ارتفاع الإنتاج، ما ينعكس على زيادة معدلات التضخم.

 

ووفقا لأحدث بيانات مجلس الذهب العالمي، تراجع حجم الطلب علي المشغولات الذهبية في مصر بنسبة 70% خلال الربع الثاني من 2020، ليبلغ 1.7 طن، مقارنة بنحو 5.5 طن خلال الفترة المماثلة من 2019.

اعلان