طلاب الدبلومة الأمريكية.. مصير مجهول بعد إلغاء الامتحان

كتب: مصطفى محمد

فى: أخبار مصر

20:15 02 سبتمبر 2020

سيطرت حالة من الغضب، على طلاب الدبلومة الأمريكية وأولياء أمورهم، بعدما قرَّرت هيئة المدارس الدولية الأمريكية إخطار الطلاب عبر رسائل على البريد الإلكتروني بتأجيل امتحانات الدبلومة الأمريكية في مصر، إلى شهر يونيو المقبل، هو ما يعني عدم التحاق الطلاب بالجامعات هذا العام.

 

وبحسب هيئة الامتحانات الأمريكية، في رسالتها، جاء التأجيل نتيجة أزمة تسرب الامتحانات المتكررة في مصر، والتي تجدَّدت هذا العام رغم التدابير الإضافية التي اتخذتها الهيئة. بحسب ما جاء في نص الرسالة.

 

وأجلت الهيئة الاختبار الذي كان مقررًا السبت الماضي 29 أغسطس الماضي،  وهو الأمر الذي أغضب أولياء الأمور، وطالبوا الحكومة المصرية بالتدخل لإنقاذ مستقبل أبنائهم.

 

بداية الأزمة

 

وتعود بداية الأزمة، عندما تمَّ إلغاء الامتحان الأسبوع الماضي، قبل عقده بساعات قليلة نتيجة تسريب الاختبار ووصوله لأيدي الطلاب، ما دفع هيئة الامتحانات الأمريكية "College Board"، لاتخاذ قرار سريع، بإلغاء الأمتحان في مصر، من خلال إرسال رسائل عبر الإلكتروني للطلاب.

 

وهو ما جعل أولياء الأمور يستغيثون بالحكومة ممثلة في وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وطالبوها بإنقاذهم من ضياع مستقبل أبنائهم، فضلًا عن ضياع المصروفات التي انفقوها خلال هذا العام.

 

التأجيل يضيع عام على الطلاب

 

وطالب ولي أمر يدعى بكر الحداد، بضرورة تدخل وزارة التربية والتعليم لإنقاذ مستقبل ابنه وباقي زملائه، مستنكرًا القرار الذي نتج عن تسريب ليس للطلاب يد فيه، فالمسؤول الأول والأخير عن ذلك هو الجهة التى تضع الامتحانات.

 

فيما أشار ولي أمر أخر، إلى أن اختبار السات الذي تم إلغاؤه بسبب التسريب، تم تأجيله أكثر من مرة بسبب أزمة وجود فيروس كورونا، وضاعت على الطلاب أكثر من فرصة، لتتمها الهيئة في امتحان أغسطس بإلغائه وتأجيله للعام القادم.

 

واقترح ولي الأمر على الوزارة، أن تطرح على الهيئة، تحديد موعد جديد خلال أسبوع على الأكثرعلى أن تقوم بإعداد الامتحان من 4 نماذج مختلفة يتم توزيعها على الطلاب عشوائيًا لإضعاف تأثير أى عمليات تسريب محتملة، على أن يرسل الامتحان إلى وزارة التربية والتعليم المصرية فقط هذه المرة على غير المعتاد، بعيدًا عن الإجراءات الاعتيادية التي لا تكون الوزارة طرفا فيها.

 

وأضاف: "بعد ذلك تقوم الوزارة بنفسها باستلام وتوزيع الامتحان على مراكز الامتحانات وتشارك في تأمينها وتشرف عليها كامتحانات الثانوية العامة، ثم تقوم بإرسال أوراق الإجابات الخاصة بالطلبة للهيئة الأمريكية، مؤكدًا إن ذلك هو الحل الوحيد في الوقت الحالي، كي يتمكن الطلاب من اللحاق بتنسيق القبول الجامعات هذا العام.

 

التعليم لسنا مسؤولون 

 

من جانبه أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أن الوزارة ليست منوطة بهذا الاختبار، موضحًا أن دورها يقتصر فقط على تقييم المناهج وإخطار وزارة التعليم العالي باعتمادها لتنسيق الجامعات.

 

وقال الوزير في رده على أولياء الأمور، إن الاختبار مسؤولية الهيئة الأمريكية حول العالم، ويتم تنفيذه في مصر عن طريق مؤسسة الـ"AMIDEAST"، وليس لوزارة التربية والتعليم علاقة به.

 

وحول طلب أولياء الأمور من الوزارة بالتوسط لدى الجهة الأمريكية لعدم ضياع عام دراسي كامل لدى الطلاب، أكد وزير التعليم أن الحكومة المصرية، ممثلة في وزارة التربية والتعليم، تخاطب كافة الجهات المعنية لحل هذه الأزمة، للوصول إلى حال في أقرب وقت حتى لا تضيع سنة دراسية على الطلاب.

 

اعلان