الصحة العالمية: الفيروس يتفشى بوتيرة متسارعة ولم يصل ذروته

كتب: كريم صابر

فى: العرب والعالم

19:30 08 يوليو 2020

 حصد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) أرواح ما يزيد على نصف مليون شخص حول العالم، وأصاب أكثر من 12 مليونًا آخرين، في حين تعافى منه نحو  6.9 مليون شخص، منذ ظهوره في ديسمبر الماضي، وسط مساعي دول العالم للتوصل إلى علاج أو لقاح للفيروس القاتل.

 

يأتي ذلك وسط تأكيدات من منظمة الصحة العالمية أن "تفشي كورونا يتفشى بوتيرة متسارعة كما أنه لم يصل إلى ذروته".

 

وأظهرت معطيات حديثة على موقع «وورلد ميترز» الإلكتروني، المتخصص في رصد ضحايا كورونا بالعالم أن إجمالي الوفيات بالفيروس بلغ 548,754 حول العالم، فيما بلغ عدد الإصابات 12 مليونا و48 ألفا و65 حالة .

 

أما بالنسبة لحالات التعافي فقد بلغت 6 ملايين و964 ألفا، و467 حالة وفقًا لمعطيات الموقع نفسه
 

 

 

وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الوفيات العالمية بـ 134,175 حالة، تلتها البرازيل بـ 67,113 في المرتبة الثانية، وحلت بريطانيا ثالثة بـ 44,517، وإيطاليا رابعة بـ 34,914، ثم المكسيك خامسة بـ 32,014. 

 

وفي قائمة الإصابات جاءت أمريكا أيضًا في المرتبة الأولى بحصيلة بلغت 3 ملايين و117 ألفًاو629 حالة، تلتها البرازيل بمليون و683 ألفا و738 حالة، وحلت الهند ثالثة بـ 766,273، وروسيا رابعة بـ 700,792 حالة، ثم بيرو خامسة بـ 309,278 حالات، وفي المرتبة السادسة جاءت تشيلي بحصيلة بلغت 303,083 حالة.
 

 

في سياق متصل، قال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية، إنّ عدد حالات الإصابة بمرض (كوفيد 19) حول العالم يستمر في الارتفاع والزيادات "ليست مجرد نتيجة للاختبارات".

 

وبحسب ما ذكرته "سي إن إن"، قال الدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحي التابع لمنظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفي عقد في جنيف: "ما يثير القلق هو حقيقة أن أعداد الإصابات تتزايد يوماً بعد يوم".


وأضاف رايان: "خلال شهري أبريل ومايو، كنا نتعامل مع 100 ألف حالة في اليوم. واليوم نتعامل مع 200 ألف حالة في اليوم، وهذا ليس نتيجة اختبار"، منوهاً: "هذا الوباء يتفشى يوتيرة متسارعة".

 

 أوضح أنّ الارتفاع في عدد الحالات قد حدث في نفس الوقت الذي ظل فيه معدل وفيات "كوفيد-19" العالمي ثابتاً، ما يشير إلى أن الأطباء والممرضات في الخطوط الأمامية قد يعالجون المرضى في وقت مبكر وينقذون المزيد من الأرواح.


وبدوره قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن "تفشي المرض يتسارع ومن الواضح أننا لم نصل إلى ذروة الوباء".

 

وأضاف خلال مؤتمر صحفي : "بينما يبدو أن عدد الوفيات قد استقر على الصعيد العالمي، حققت بعض الدول في الواقع تقدماً كبيراً في خفض عدد الوفيات، في حين أن الوفيات بدول أخرى لا تزال ترتفع". 

 

وأشار إلى أن الدول، التي أحرزت تقدماً في الحد من الوفيات، قد نفذت إجراءات موجهة نحو الفئات الأكثر ضعفاً، على سبيل المثال أولئك الذين يعيشون في مرافق رعاية صحية.

 

 

اعلان