مصادر متطابفة:

لبحث مسألة التطبيع .. وفد إسرائيلي يزور الخرطوم

كتب: حسام محمود

فى: العرب والعالم

16:02 22 أكتوبر 2020

كشفت مصادر إسرائيلية متطابقة اليوم الخميس أن وفدا إسرائيليا زار الخرطوم الأربعاء لبحث تطبيع العلاقات، بعد أكثر من شهر على توقيع كل من الإمارات والبحرين اتفاق تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال.

 

وأقلعت طائرة مستأجرة الأربعاء من مطار بن غوريون قرب تل أبيب متوجهة إلى العاصمة السودانية، وفق ما ظهر على موقع تتبع مسار الطائراتFlightradar24.

 

وأوضحت مصادر إسرائيلية فضلت عدم الكشف عن هويتها لوكالة فرانس برس الخميس، أن وفدا إسرائيليا زار السودان الأربعاء للبحث في تطبيع العلاقات بين البلدين، في تأكيد لما أوردته وسائل الإعلام المحلية.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عبّر الأربعاء عن أمله في أن يعترف السودان "بسرعة" بإسرائيل، وذلك في أعقاب اتفاقي تطبيع العلاقات بين الدولة العبرية وكل من الإمارات والبحرين.

 

وأكد أن واشنطن تعمل "بشكل حثيث" لتحقيق التطبيع بين السودان وإسرائيل، "لكن هذا قرار سيادي يعود للسودان".

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد الاثنين عن استعداده لشطب السودان عن القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، بعدما وافقت الخرطوم على دفع تعويضات بقيمة 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأميركيين وعائلاتهم.

 

وتناولت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية صباح الخميس، المحادثات السرية في الخرطوم، إذ قالت إن الحكومة الانتقالية وافقت داخليا على تطبيع العلاقات، وأنها "اتخذت قرارا مبدئيا بهذا الشأن".

 

وفي الإطار ذاته، نقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن مصدر مطلع، أنه بعد أشهر طويلة من الجهود والاتصالات المكثفة مع الولايات المتحدة، قرر السودان إقامة علاقات كاملة مع إسرائيل.

 

وذكرت الصحيفة أن البيان الرسمي والعلني حول القرار من المتوقع أن يصدر نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع القادم، وعلى ما يبدو بعد أن يتم بحث الأمر في مكالمة هاتفية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس المجلس السيادي الانتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان. 

 

وأضافت "يسرائيل هيوم" أنه يوم أمس الأربعاء انطلقت رحلة مباشرة نادرة من إسرائيل إلى الخرطوم وعادت لاحقا إلى إسرائيل، حسبما ذكر افي شيرف الصحافي في "هارتس".

 

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أوقف جلسة المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا أمس الأربعاء من أجل ما وصفة بأنها "حاجة قومية ملحة"، وعلى ما يبدو كان ذلك لإطلاعه على أمر يتعلق بمسألة السودان.

 

 

 

 

 

اعلان