فيديو| أخطر 9 فيروسات تهدد البشرية.. وهذا هو «الموت الأسود»

كتب: متابعات

فى: منوعات

16:00 24 فبراير 2021

أدرجت منظمة الصحة العالمية على قائمتها، تسعة فيروسات خطيرة قالت إنها تشكل أكبر تهديد للبشرية، ويمكن أن تؤدي إلى انتشار أوبئة في العالم، من بينها المرض المعروف باسم "المرض X "، وفيروس "زيكا"، و"الإيبولا".

 

وتضم القائمة أيضًا كوفيد – 19، والتي تم تصنيفها على أنها "أمراض ذات أولوية" للعلماء لإعداد دفاعات بشرية ضدها، باعتبارها تشكل "أكبر خطر على الصحة العامة"، إما بسبب "احتمالية انتشار الأوبئة"، أو بسبب الافتقار إلى التدابير المضادة ضدها، وفق الخبراء.

 

ويعد فيروس كورونا في مقدمة تلك الأوبئة، مع استمراره في اجتياح العالم، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 2.5 مليون شخص حتى الآن وإصابة أكثر من 112 مليونًا.

 

وتشكل الأمراض الأخرى المدرجة في القائمة تهديدًا ما لم يتم اتخاذ إجراءات أو تدابير وقائية، حيث يمكن لبعض الالتهابات المرعبة أن تؤدي إلى تضخم المح، ونزيف العينين، وتؤدي إلى الإصابة الصمم، وتسبب عيوبًا خلقية في الرأس.

ويخشى العلماء أن يكون الوباء القادم أسوأ من الموت الأسود - الذي أودى بحياة 75 مليون شخص - وقد تكون هناك أزمات صحية كل خمس سنوات، كما ذكرت صحيفة "ذا صن".

 

وحذرت الدكتورة ميلاني سافي، مديرة أبحاث اللقاحات وتطويرها في تحالف ابتكارات التأهب الوبائي(CEPI )، من أن العالم بحاجة إلى الاستعداد "للقاح الكبير" التالي.

 

ومن المحتمل أن يكون المرض الكبير التالي أحد الأمراض المميزة، بينما تقول منظمة الصحة العالمية إن قائمة التحذير ذات الأولوية الخاصة بها "ليست شاملة" ويتم تحديثها بانتظام.

 

والعدو الخفي لمنظمة الصحة العالمية، المسمى "المرض X" ، مدرج ضمن القائمة، ويمكن أن يكون وباء دوليًا خطيرًا ناجمًا عن "عامل ممرض غير معروف حاليًا يسبب مرضًا بشريًا".

ويقدر العلماء أنه من بين 1.67 مليون فيروس غير معروف في العالم، يمكن لما يصل إلى 827000 من هذه الفيروسات أن تصيب البشر من الحيوانات .

 

ويُخشى أنه مع نمو البشر وتوغلهم بشكل أعمق في موائل الحيوانات، يزداد خطر انتقال العدوى إلى البشر.

 

وتنبأ الكاتب البيئي جون فيدال، الذي يبحث في الروابط بين الطبيعة والمرض، بـ "أننا نواجه وباءً جديدًا بحجم الموت الأسود".

 

وقال إن "فيروسًا يمكن أن ينتشر في الأرض، وينتشر عن غير قصد عن طريق حاملين لا تظهر عليهم أعراض، "في غضون أسابيع قليلة، ويقتل عشرات الملايين من الناس قبل أن يتم إغلاق الحدود".

 

ومن بين الأمراض الأخرى التي تم تضمينها فيروس "نيباه"، أحد أكبر التهديدات المحتملة لتصبح وباءً جديدًا إذا تحور الفيروس، وهو أكثر فتكًا بـ 75 مرة كوفيد – 19.

 

ويتسبب الفيروس الذي تنقله خفافيش الفاكهة بمعدل وفيات يتراوح بين 40 و 75 في المائة في تورم المخ ونوبات صرع وقيء واكتُشف في ماليزيا عام 1998.

وانتشر فيروس زيكا عبر الأمريكتين في عامي 2015 و 2016 بعد ظهوره في غابة أوغندية. يسبب الطفح الجلدي والحمى والصداع وآلام العضلات، ولكنه نادراً ما يكون قاتلاً في شكله الحالي.

 

ومع ذلك، فإن تأثيره على المرأة الحامل يؤدي إلى ولادة الأطفال برؤوس متقلصة أو عيوب خلقية أخرى في بعض الحالات.

 

وظهر فيروس إيبولا مرة أخرى في عام 2021، مع وضع ست دول أفريقية في حالة تأهب وتحذير البيت الأبيض من "عواقب كارثية" محتملة لتفشي المرض الجديد.

 

ويمكن أن يصل معدل الوفيات لهذه الحشرة إلى 90 في المائة حسب الإجهاد، حيث يعاني المرضى من نزيف من العين والأذنين والأنف والفم، إلى جانب الحمى والصداع وآلام العضلات.

 

وتدخل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والسارس ضمن القائمة، وتشكل تهديدًا لوباء محتمل. يُعتقد أن السارس، مثل كوفيد-19، ظهر بداية في الخفافيش بالصين، و"ميرس" من الخفافيش إلى الجمال، ومنها إلى البشر في الشرق الأوسط.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن ارتفاع معدل الوفيات بين حالات الإصابة بفيروس كورونا وزيادة انتشاره خلقا "حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات ضد الفيروس.

 

وتسبب السارس في تفشي عالمي من 2002 و 2004 وقتل 774 شخصًا.

 

وتشمل الأمراض الأخرى المدرجة على قائمة منظمة الصحة العالمية حمى الوادي المتصدع وحمى لاسا وحمى القرم والكونغو النزفية.

اعلان