فيديو| نجوم خلعوا البدلة الميري من أجل الفن

كتب: كرمة أيمن

فى: ميديا

23:38 25 يناير 2021

للفن سحر يشبه أقطاب المغناطيس، من أجل ذلك العشق تخلى عدد من نجوم الفن عن عائلتهم، ومنهم من ضحّى بوظائف مرموقة في الطب والهندسة بعدما تخلل حب التمثيل إلى أعماق قلبهم.
 

وفي احتفالات عيد الشرطة، هناك عدد من النجوم تركوا هيبة البدلة الميري، والزي العسكري، ليدخلوا المجال الفني، والمفارقة أنهم استطاعوا أن يحققوا نجاحًا كبيرًا ويتركوا بصمة بأعمالهم وينالوا إعجاب الجمهور.


ويكشف هذا الفيديو عن الفنانين، الذين اتخذوا قرارًا مصيريًا وتركوا مناصب مرموقة في الجيش والشرطة، من أجل الفن:


 

أكرم حسني
 

الفنان أكرم حسني، من نجوم الشباب، حلم بالتمثيل لكن عمله ضابطًا في الأمن المركزي، كان حائلًا بينه وبين تحقيق حلمه، ليقرر تقديم استقالته بعد 10 سنوات عمل في سلك الشرطة التي تخرج منها عام 1996 .

أطلّ أكرم حسني، في البداية عبر أثير الإذاعة، لكن الكاريزما التي كانت في صوته والنجاح والشعبية التي حققها مكنته من الخطوة التالية وهي التليفزيون ليقدم برنامج "نشرة أخبار الخامسة والعشرين" عبر قناة موجة كوميدي.
 

وكانت انطلاقة شرارة النجاح من خلال برنامج "أسعد الله مساءكم" الذي قدم منه أكثر من موسم، قبل أن يقتحم عالم الدراما والسينما.
 

شارك أكرم حسني في مسلسلات: "نونه المأذونة"، "ريح المدام"، "لهفة"، "واكلينها والعة"، "الوصية"، وفي السينما قدم أفلام: "كابتن مصر"، "كلب بلدي"، "بنك الحظ"، "فيلم البدلة".

 

أحمد مظهر
 

تخرج في الكلية الحربية عام 1938 ، وهي الدفعة التي كانت تضم كلًا من جمال عبدالناصر وأنور السادات وعبداللطيف البغدادي، وحسين الشافعي، وكان ضمن الفريق المصري للفروسية.
 

ألحق على سلاح المشاة ثم انتقل لينضم لسلاح الفرسان وتدرج إلى أن تولى قيادة مدرسة الفروسية ، وشارك في حرب فلسطين عام 1948، وبعد الثورة، استقال من الجيش ليتفرغ للعمل في التمثيل.

ترك بصمته في العديد من الأعمال الإذاعية والتليفزيونية والمسرحية والسينمائية، كما خاض تجربة الإخراج بفيلمين كتبهما بنفسه هما "نفوس حائرة" 1968، و"حبيبة غيري" 1976.

من أشهر أعماله التليفزيونية: "ضد التيار، ضمير أبلة حكمت، العرض حالجى، عصر الفرسان".

قدم للمسرح مسرحية: "الوطن، والتفاحة والجمجمة".

ومن أبرز أعماله السينمائية: "واإسلاماه"، "الناصر صلاح الدين"، "دعاء الكروان"، "لوعة الحب"، و"لن اعترف".

 

سيد زيان

تخرج الفنان الراحل سيد زيان، من مدرسة الميكانيكا التي تخصصت في تخريج الأفراد المتخصصين في صيانة طائرات سلاح الطيران.

بدأ مشواره مع الفن من خلال فرقة المسرح العسكري التي قدمت العديد من المسرحيات العالمية والعربية لكبار المؤلفين المصريين والعرب، ليقدم استقالته من عمله في الستينيات.

تألق في مجال المسرح وقدم: "سيدتي الجميلة، العسكري الأخضر، واحد لمون والثاني مجنون".

وفي السينما والتلفزيون قدم العديد من الأدوار المساعدة، منها أفلام: "أبناء الصمت، أريد حلا، عفوا أيها القانون، المتسول، ليلة ساخنة"، وفي التلفزيون شارك في مسلسلات: "المال والبنون"، "عمر بن عبدالعزيز"، و"التوأم".

 

صلاح ذو الفقار
 

نشأ الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، في عائلة فنية وهو ما مكنة من خوض التجربة وهو صغيرًان لكن لم يستمر بالتمثيل.

التحق بعدها بكلية الشرطة وتخرج ليعمل مدرساً بالكلية، ليخوض تجربة التمثيل حينها مرة أخرى، ومن بعدها يتفرغ للعمل في السينما.
 

 من أبرز أفلامه "مراتي مدير عام، الرجل الثاني، الأيدي الناعمة، الناصر صلاح الدين"، وفي الدراما التليفزيونية قدم: "عائله شلش، الأسطى المدير".

 

محمود قابيل
 

تخرج فى الكلية الحربية عام 1964، عمل كضابط فى القوات المسلحة قبل أن يتجه الى الفن.

شارك في العديد من الأعمال في السبعينيات والثمانينات من أبرزها "الملاعين"، وبعدها سافر إلى الولايات المتحدة وعمل بالتجارة في قطاع السياحة ثم عاد مرة أخرى في التسعينيات واستأنف نشاطه الفني، من أبرز أعماله: "لحم رخيص، الرقص على سلالم متحركة، خاص جدًا".
 

إيهاب نافع
 

درس في الكلية الجوية وتخرج فيها في عام 1955، عمل بعدها طيارًا حربيًا.

 كانت أول بطولة سينمائية له من خلال فيلم "الحقيقة العارية"، وبلغت حصيلة أعماله الفنية 20 فيلمًا فقط، منها "للرجال فقط، الراهبة، القبلة الأخيرة، النداهة، دموع صاحبة الجلالة".
 

وخاض تجربة الإنتاج في التلفزيون، وشارك في عدد من الأفلام خارج مصر، منها: "في طريقي رجل" و"طريق بلا نهاية".

اعلان