فيديو| أعلى شباك تذاكر بالعالم.. كيف أطاحت الصين بـ«هوليوود»؟

كتب: كرمة أيمن

فى: ميديا

16:15 14 يناير 2021

فتح فيروس كورونا الباب أمام الأفلام الصينية، لينتعش السوق السينمائي في الصين بعدما استطاعت أن تتحكم في فيروس كورونا، في الوقت التي تعرقلت فيه الولايات المتحدة وقامت شركات الإنتاج في هوليوود تقليص نشاطها.
 

لم يكن يتخل أحد على الإطلاق الخسائر التي حدثت في كل المجالات وخاصة في صناعة السينما في هوليوود قبل جائحة كورونا فقد أصبح 2020 عام تأجيل طرح الأفلام علي الإطلاق بعدما أغلقت أنوار الشاشة الكبيرة، وابتعد الصناع عن ساحة التصوير خوفا من الفيروس المميت الذي قلب الموازين في كل المجالات.  


وفي الوقت التي حاولت فيه صناعة السينما الوقوف على قدميها في أواخر 2020، لتبدأ تتعافى وتفتح بنسبة جزئية دور العرض، جاءت الموجة الثانية من فيروس كورونا لتضرب وتعرقل عودة سينما هوليوود.


 

هيمنة الصين
 

وانتزعت الصين الصدارة من الولايات المتحدة، لتصبح السوق الأولى للأفلام السينمائية في العالم، حيث حققت إيرادات بلغ حجمها 20.4 مليار يوان (حوالي 3.2 مليار دولار)، كان نصيب الأفلام الأجنبية 16 في المئة فقط من إيرادات التذاكر- طبقًا لوكالة بلومبرج-.
 

ورغم تراجع إجمالي إيرادات دور العرض في الصين في عام 2020، لتصل إلى 2.8 مليار دولار، مازال الرقم أعلى من مبلغ 2.1 مليار دولار، الذي تم تسجيله في الولايات المتحدة في عام 2020، وفقًا لما رصدته منصة "مايوان" وموقع "بوكس أوفيس موجو".

 

استطاعت الصين التفوق بالأرقام والإيرادات بالمجال السينمائي في 2020، لعدة أسباب منها: أن التوترات بين الصين وأمريكا التي بلغت ذروتها أثرت على الشعب الصيني ليقل حماسه لاستقبال أفلام هوليوود، حيث أخفقت في الصين العديد من أفلام هوليوود ذات الميزانيات الضخمة، والتي كانت مرتقبة بشدة مثل فيلم "مولان"، بالإضافة إلى طرح أفلام صينية استطاعت جذب الجمهور.


ولكن يبقى السؤال، هل ستستمر الصين في تصدر شبالك التذاكر العالمي في 2021؟   

 

بداية مبشرة
 

بدأت الصين عام 2021 بتسجيل أرقام قياسية في إيرادات شباك التذاكر في ليلة رأس السنة الجديدة، وقفزت إيرادات دور العرض في هذه الليلة إلى 545 مليون يوان (83 مليون دولار)، لتصير الإيرادات الأعلى في هذه المناسبة منذ بدء التسجيلات في عام 2011، طبقًا لمنصة "مايوان".

 

وساهمت الأفلام المحلية الصينية، في تحقيق هذا الرقم، وعلى رأسها فيلما "زهرة حمراء صغيرة" وهي رواية تدور حول أسرتين تعانيان من السرطان، والكوميديا الرومانسية "عناق دافئ".

الأرقام تتحدث
 

استطاعت دور العرض الصينية إحياء شباك التذاكر في منتصف صيف 2020، بعد عرض عدد من الأفلام:

 

 "Mulan"

 

حقق فيلم "Mulan" من إنتاج ديزنى إيرادات في الصين، إيرادات وصلت إلى أكثر 40 مليون.


إلا أن هذه الإيرادات التي تعد ضعيفة، نظرًا لأن الفيلم لم يلاق النجاح المطلوب منه هناك رغم أن القصة تدور داخل الصين

 

وواجهت النسخة الحية من فيلم "مولان" دعوات للمقاطعة، بعد أن توجهت الشركة المنتجة للفيلم، ديزني، بالشكر لـ8 كيانات حكومية في منطقة شينغيانغ غربي البلاد، حيث تُتهم الحكومة بشن حملة اعتقالات جماعية ضد الأقليات العرقية.

 

وتدور حول قصة امرأة صينية تتنكر كرجل للقتال فى الجيش بدلا من والدها الذى لا يستطيع الذهاب لكبر سنه، بينما لم يشك أحد أنها امرأة حتى قامت بإنقاذ قائد الجيش، وجرحت خلال المعركة وكان عقابها الإعدام إلا أن القائد يقوم بالعفو عنها.

 

وضم الفيلم، الذي بلغت تكاليف إنتاجه 200 مليون دولار، طاقم عمل آسيوي بالكامل بالإضافة إلى المخرجة، وبطولة: "دونى ين، الفنانة ليو يي فاى، جيت لي، ولي جونج، وجايسون لي".


 

 "Tenet"


حقق فيلم Tenet إيرادات فى الصين وصلت إلى 66 مليون و600 ألف دولار أمريكى، بعد عرضه هناك، وفى سياق متصل حقق فيلم Tenet إيرادات حول العالم خلال عرضه المحدود وصلت إلى 362 ملايين دولار أمريكي، وذلك وفقا لموقع فارايتي. 

 

فيلم Tenet من تأليف وإخراج كريستوفور نولان، ويشارك فى بطولته عدد كبير من النجوم العالمين، ومن أبرزهم روبيرت باتينسون وجون ديفيد واشنطن وآرون تايلور جونسون وكليمونس بوزاى.

تدور أحداث الفيلم فى إطار دراما وتشويق وأكشن، حول مسلح يقاتل من أجل بقاء العالم بأكمله، يسافر بطل الرواية عبر عالم من التجسس الدولى فى مهمة ستتكشف فيها الكثير من الأسرار.

 

 

 "Wonder Woman 1984" 

 

حقق فيلم الأكشن والإثارة Wonder Woman 1984 للنجمة العالمية جال جادوت، إيرادات وصلت لـ38.5 مليون دولار في الصين، ليتحدى تفشى فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، الذي فرض الكثير من الإجراءات الاحترازية وتسبب في الكثير الأزمات لصناعة السينما.
 

 

ملحمة الحربThe Eight Hundred 

 

استطاعت الصين، التغلب على كورونا وهزيمة هذا الفيروس وتتحدى القيود التي وضعها "كوفيد 19"، بالفيلم الحربي "The Eight Hundred"، بإيرادات بلغت 460 مليون دولار أمريكي في شباك التذاكر حول العالم.
 

وتدور أحداث الفيلم الذي بلغت إيراداته العالمية نحو 473 مليار دولار، حول قتال مجموعة من الجنود الصينيين ضد الجيش الياباني من أجل الانتصار أو الموت خلال معركة شنغهاي في عام1937.

 



My People, My Homeland


دفع فيلم "My People, My Homeland" مبيعات التذاكر إلى حد كبير، وهذا ما جعل عائدات شباك التذاكر في البلاد لتصدر القائمة وتتخطى أمريكا الشمالية لأول مرة في التاريخ.

و
حقق فيلم My People, My Homeland إجمالى إيرادات وصلت إلى 317.6 مليون دولار.

 


 

هوليوود تتراجع

 

انخفضت إيرادات شباك التذاكر في أمريكا الشمالية بنسبة 80 % في عام 2020 وسط جائحة فيروس كورونا وإغلاق السينمات بشكل غير مسبوق والتي استكرت لأكثر من 9 أشهر. 

وحققت تذاكر السينما في أمريكا بين 1 يناير و 31 ديسمبر ما يقدر بنحو 2.3 مليار دولار مقارنة بـ 11.4 مليار دولار في عام 2019 ، وفقًا لتقديرات Comscore، وهذه أقل إيرادات منذ 40 عامًا على الأقل. 

كان يضع صناع السينما الكثيلا من الآمال على أفلام طرحت خلال عام 2020، لكن جاءت الأرقام والإيرادات مخيبة لـ"هوليوود". 

قائمة بإيرادات أهم 5 أفلام عرضت خلال 2020، طبقًا لموقع  mojo"".

 

فيلم The Eight Hundred وحقق أعلى إيرادات وصلت إلي 461,292,123 مليون دولار.

 

فيلم Bad Boys for Life ثاني أعلى إيرادات محققا 426,505,244 مليون دولار.

 

فيلم   Tenet ثالث أعلى إيرادات في 2020 محققا 362,195,000 مليون دولار.

 

فيلم Mulan حقق 66,800 مليون دولار.

 

 

 

اعلان